مجلس الأمن: يهدد بإجراءات إضافية إذا لم تمتثل ليبيا لوقف إطلاق النار

حلف شمال الأطلسي يتولى مهامه في ليبيا

قال أمين عام حلف شمال الأطلسي، أندرس راسموسين، إن الدول الـ28 الأعضاء في الحلف اتفقت أمس، الخميس 24-3-2011, على تطبيق منطقة حظر الطيران فوق ليبيا لحماية المدنيين من قوات معمر القذافي, دون وصوله لحد تولي القيادة الكاملة لكل العمليات العسكرية في ليبيا.

وقال راسموسين إن التفويض الممنوح للحلف لا يتجاوز فرض حظر السلاح ومنطقة الطيران المحظور لكن الحلف يجوز له أيضاً التصرف دفاعاً عن النفس.

وقال مسؤولوا حلف الإطلسي إنه من المتوقع اتخاذ قرار يوم الأحد المقبل بشأن توسيع التفويض للسماح للحلف بتولي قيادة كل العمليات العسكرية وتمكينه من مهاجمة أهداف برية لحماية المناطق المدنية المعرضة للخطر من قوات القذافي.

وأضافوا أن عمليات التحالف لتنفيذ منطقة الطيران المحظور من المتوقع ان تجري خلال 48 إلى 72 ساعة.

ومن جانبه, قال أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون إنه لا توجد أي مؤشرات على أن حكومة الزعيم الليبي معمر القذافي تمتثل لمطالب مجلس الأمن الدولي بوقف فوري لإطلاق النار.

وأبلغ بان مجلس الأمن بأنه لا يوجد دليل على أن السلطات الليبية اتخذت خطوات لتنفيذ التزاماتها بموجب القرارين 1970 أو 1973.

وقال أمين العام الأمم المتحدة إن مبعوثه الخاص الى ليبيا حذر شخصياً حكومة القذافي من أن مجلس الأمن قد يتخذ إجراءات إضافية إذا لم تمتثل ليبيا لمطلب وقف
إطلاق النار الذي نص عليه قرار مجلس الامن 1973 الاسبوع الماضي.

وفي سياق متصل, اعتبرت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون، أن الكتائب الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي تراجعت الا أنها لاتزال تمثل تهديداً، مشيدة بالمساهمات العربية في العملية العسكرية في ليبيا.

وقالت كلينتون في تصريح رسمي: “حققنا تقدماً مهماً فقط خلال خمسة ايام”، مشيرة الى “تحاشي حصول مجزرة في بنغازي”.

وأضافت أن “سلاح الجو ودفاعات القذافي أصبحت غير فعالة بشكل كبير وأن التحالف يسيطر على سماء ليبيا”.

وأوضحت أن “كتائب القذافي تراجعت ولكنها لاتزال تشكل خطراً كبيراً على أمن الشعب”.

وأكدت كلينتون انه يتوجب على الائتلاف إذاً “البقاء حذراً ومركزاً” حتى وإن كانت المشاركة الأمريكية “محدودة في الزمان وفي أهدافها”.

وفي الوقت الذي تسعى فيه الولايات المتحدة الى تحويل الجهد العسكري الى حلفائها، شكرت كلينتون الدول العربية ومساهماتها.

وشكرت بنوع خاص الامارات العربية المتحدة التي قررت الخميس المساهمة بـ12 مقاتلة في العمليات.

 

محررة مكسرات

محررة في موقع مكسرات

اترك رد