الي يتكسف من بنت عمه

أيمن عبد الله

– كتب : أيمن عبدالله

يقول المثل الشعبي الشهير : “اللي يتكسف من بنت عمه ميجيبش منها عيال “.

ولن أجد أفضل من هذا المثل للتعبير عن الحالة الأمنية المتراخية التي تمر بها مصر بعد الثورة ، فالشرطة خرجت ولم تعد ، والقوات المسلحة يبدو وكأنها لاتريد التورط في إراقة دماء حتى لو كانت دماء بلطجية .

مبدأ الخجل من التدخل القوي لم يعد مقبول من أعلى سلطة تدير البلاد ، وعلى الأخص بعد أن أتضح أن الشرطة لم يعد لديها ماتفعله ، بالرغم من تفويض مجلس الوزراء لها باستخدام القوة لوقف البلطجة ، الا ان أحداث امبابة كشفت أن الشرطة المصرية خارج المنظومة .

لابد أن يتعامل الجيش المصري ،من خلال الشرطة العسكرية أو أي وحدة يراها مناسبة ، بمنتهى القوة والحزم مع من يشعلون النيران في مصر ، وقد بات واضحاً أنه كلما إقتربت محاكمة رأس النظام المخلوع بشدة ، كلما إنفجرت قنبلة بلطجة وطائفية في وجه مصر .

لا يجب أن يلتفت المجلس الأعلى لكل هذه الكلمات المعسولة عن حقوق الانسان وحسن معاملة البلطجية ، يجب أن تظهر العصا الان وفوراً في وجه كل من يتحدى مقادير 85 مليون مصري ، ويريد أن يدفعنا جميعاً الى أتون حرب أهلية لن تبقي أحد .

هذا هو وقت الحزم والشدة يا جيش مصر العظيم،والا لن نجد حتى وقت لنتحسر على حرق مصر كلها ، وفشل ثورتنا المجيدة .

 

ايمن عبد الله

مدون وكاتب حر ، ارائي تخصني وحدي لا تخص اي موقع أتشرف بالكتابة فيه

اترك رد