رغم اطلاق النار على بعثه توجو : الكاف يؤكد على اقامه البطوله

لاعبي توجو
لاعبو توجو في حاله ذهول عقب الحادث

أكد الاتحاد الإفريقي لكرة القدم أن كأس الأمم الإفريقية ستقام رغم الاعتداء المسلح الذي تعرضت له حافلة المنتخب التوغولي على حدود أنغولا التي تستضيف البطولة القارية اعتباراً من غد الأحد حتى 30 الشهر الحالي.

“خوفنا الكبير هو على اللاعبين، لكن البطولة ستقام”، هذا ما قاله سليمان حبوبا، المسؤول الإعلامي في الاتحاد الأفريقي.

وتعرضت حافلة المنتخب التوغولي لإطلاق نار عندما وصلت إلى الحدود بين الكونغو وأنغولا ما تسبب باصابة تسعة من أعضاء البعثة ومقتل سائق الحافلة.

وتبنت منظمة تحرير ولاية كابيندا هذا الاعتداء، مشيرة إلى أنها كانت تستهدف الشرطة التي كانت تؤمن الحماية لموكب المنتخب التوغولي، وذلك في بيان نشرته وكالة “لوزا” البرتغالية.

وأشار حبوبا إلى أن نائب رئيس الاتحاد الأفريقي سافر مباشرة من العاصمة الأنغولية لواندا إلى كابيندا من أجل أن يطلع على ما حصل تماما، مضيفاً “علينا أن نعرف كافة الوقائع. لا يمكننا أن نعطي ردود فعل كاملة استناداً إلى التقارير التي حصلنا عليها من وسائل الإعلام”.

وتساءل حبوبا عن السبب الذي دفع منتخب توغو، وخلافاً للمنتخبات الـ15 الأخرى، إلى أن يسافر إلى أنغولا براً عوضاً عن السفر جواً، مضيفاً “قوانين الاتحاد الإفريقي واضحة، على المنتخبات أن تسافر جواً وليس براً”.

من جهه اخرى عانت بعثة المنتخب المصري الأمرّين بعد أن اكتشفت إثر وصولها إلى العاصمة الأنجولية لواندا ضياع بعض حقائبها، ما أدى إلى انتظارها في مطار لواندا لأكثر من 3 ساعات.

ووصلت بعثة “أبطال إفريقيا” إلى المطار الساعة 8.30 بتوقيت القاهره (6.30 جرينتش) وواجهت ما تم وصفه بتعقيدات في إجراءات الوصول، الأمر الذي لم يمنحها إقلاع الطائرة الخاصة التي أقلتهم نحو بينجيلا إلا بعد وصولهم بأكثر من 4 ساعات، إلا أن المدير الفني للمنتخب المصري لم يمنح لاعبيه راحة بعد هذه الظروف، ومنحهم حق المكوث في الفندق لساعتين فقط، قبل أن يتناولوا وجبة الغداء ويتجهوا نحو ملعب التدريب المخصص لهم لإجراء حصة تدريبية تمتد لأكثر من 45 دقيقة”.

رئيس التحرير

رئيس تحرير موقع مكسرات

اترك رد