استشهاد 24 واعتقال 150 فى احتجاجات بمدن سورية فى أول أيام شهر رمضان

قال نشطاء إن قوات الأمن السورية قتلت ما لا يقل عن 24 شخصًا، واعتقلت ما يزيد على 150 متظاهرًا مناهضًا للحكومة، في احتجاجات ليلية شهدتها عدة مدن سورية بعد صلاة التراويح، في أول أيام شهر رمضان الاثنين.

وأوضح رامي عبدالرحمن الناشط السوري، من “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، وهي منظمة مقرها المملكة المتحدة، أن من بين القتلى عشرة من “حماة”، وستة في منطقة “عربين”، شمال شرقي العاصمة دمشق، وثلاثة في محافظة “حمص”، واثنان في “البوكمال”، وعدد مماثل في اللاذقية، غربي سوريا، وقتيل واحد في “المعضمية”.

أوضح عبدالرحمن أن حصيلة قتلى حملات القمع العسكرية التي يشنها النظام السوري ضد احتجاجات مناهضة له، بلغت 1992 قتيلاً منذ اندلاع الانتفاضة الشعبية المطالبة بالديمقراطية في منتصف مارس الماضي. وتشمل حصيلة القتلى 1618 مدنياً، بجانب 374 من عناصر الأمن السوري، على ما أورد المصدر.

إلى ذلك، أفادت “لجان التنسيق المحلية السورية” في بيان الثلاثاء، بسقوط 90 قتيلاً في سوريا، خلال أربعة وعشرين ساعة الاثنين، 85 منهم في مدينة “حماة”. قالت المنظمة إن المدينة تعرضت لقصف مدفعي ولنيران الأسلحة الرشاشة، مما أدى لتدمير عدد من المساكن والمقار الحكومية.

تشهد سوريا، منذ منتصف مارس الماضي، احتجاجات شعبية تطالب بالتغيير، سقط خلالها مئات القتلى بين المتظاهرين بيد قوات الأمن السورية، كما يقول ناشطون، ومن جانبه، حمل نظام دمشق مسئولية العنف على “عناصر إجرامية مسلحة”.

أوضحت الحكومة السورية إن “مجموعات مسلحة” في “حماة” بدأت تكتيكًا اعتدائيًا مسلحًا مكثفًا، مستخدمة الذخيرة الحية والمولوتوف على مقرات عدد من الدوائر الرسمية والشرطة بالمدينة.

محررة مكسرات

محررة في موقع مكسرات

اترك رد