اعتقال سيف الإسلام والساعدي واستسلام حرس القذافي

سلّمت الكتيبة المكلفة بحماية العقيد الليبي معمر القذافي نفسها للثوار مساء الأحد، وقرّرت إلقاء السلاح، فيما تأكدت الأنباء عن اعتقال سيف الإسلام والساعدي نجلي العقيد معمر القذافي، فيما سلّم الثالث محمد النجل الأكبر نفسه للثوار.

وأكّد مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي في ليبيا أنَّ الثوار الليبيون ألقوا القبض على سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي، وأنّه تم التحفظ عليه بمكان آمن لحين تقديمه لمحاكمة عادلة.

وأضاف عبد الجليل في مداخلة مع فضائيَّة “الجزيرة” مساء الأحد، أنَّ هناك أنباء غير مؤكدة عن القبض على الساعدي معمر القذافي، مشيرًا إلى أنَّ نظام القذافي في طريقه للسقوط خلال ساعات في ظل اقتراب قوات الثوار من السيطرة على طرابلس.

وقال عبد الجليل إنَّ الكتيبة المسئولة عن حماية معمر القذافي قرّرت إلقاء السلاح، والتخلي عن الدفاع عن القذافي، متابعًا أنَّ أغلب الكتائب قرّرت الاستسلام، فيما عدا بعض المرتزقة، وبحسب فضائية الجزيرة فإنَّ قائد كتيبة حماية طرابلس هو من أمر بإلقاء السلاح، وفتح بوابات طرابلس أمام الثوار

مازن

نائب رئيس تحرير موقع مكسرات

اترك رد