كويتيين على تويتر: تحية لمصر وشهدائها ونعتذر عن هؤلاء المحاميين الذين يسعون للشهرة الزائفة

“أنا كويتي وأتبرأ من المحامين الكويتيين الذين يدافعون عن مبارك”.. “أطالب بلجنة من المحامين الكويتيين للدفاع عن الشعب المصري”.. “من أنتم؟!”.. عبارات لعدد من الكويتيين على موقع “تويتر” ترفض تطوع 10 محامين كويتيين للدفاع عن الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك، وهو ما رد عليه مصريون بالتحية والتأكيد على تفريق المصريين ما بين هؤلاء المحامين وعموم الشعب الكويتي.

وعلى هاش تاج (#myq8) وضعه كويتيون على “تويتر” دعا من وضعوه أبناء الكويت إلى المشاركة ليؤكدوا رفضهم أن يتحدث هؤلاء المحامين باسمهم أو يقدموا أنفسهم على أنهم يمثلوا الشعب الكويتي.
ومن التعليقات التي وردت على هذا:
عبد الله البحر: أنا مواطن كويتي أستنكر ذهاب المحامين الكويتيين لدفاع عن الرئيس المخلوع حسني مبارك وهذا الفعل لا يمثلني.
طارق المطيري: من يدافع عن الطاغية حسني مبارك يمثل نفسه ويمثل طباع الذل والخنوع والاستعباد التي تعبر عن شخصيته ولا تعبر عن الشعب الكويتي الحر.
مصعب شمسة: أعتذر من الثورة المصرية بأبطالها و شهدائها لما فعله مجموعة من المحامين الكويتيين اللذين يسعون لشهرة زائفة تحية لمصر و ثورتها العظيمة.
نوال اليحيي: دفاع كويتيين عن حسني يضر الكويت حكومة وشعبا، ويسيء لعلاقات الشعبين والحكومتين، ويكفي الضرر الذي أصابنا لموقف حكومتنا المخزي من الثورة!
هدى الدخيل: أطالب بانشاء لجنة دفاع من محاميين كويتيين للدفاع عن حقوق الشعب المصري الإنسانية المنتهكة!!!
محمد هشالة: من أنتم؟!
فيصل اليحيي: إلى الشعب المصري العزيز: إن كان هناك10محامين كويتيين قد تطوعوا للدفاع عن مبارك.. فإن عموم الشعب الكويتي يدافع عن الشعب المصري وثورته وشهدائه.
د.راشد النيزي: بصفتي محام كويتي احترم قرارات الشعب المصري وإن كنت لا اتفق معها أعلن بأن المحامين الكويتيين المدافعين عن مبارك يمثلون أنفسهم وقناعتاهم فقط.
فهيد الهيلم: إذا كان بعض المحامين الكويتيين سيترافع عن الرئيس المخلوع حسني مبارك فهم لايمثلون الكويت في ذلك بل يمثلون أنفسهم ونحن مع الشعب المصري.
فجر الخليفة: المحامين الكويتيين الذين يدافعون عن مبارك لا يمثلونني ولا يمثلون أحرار الكويت
سعد بن ثقل العجمي: إلى المحامين الكويتيين….أقول كرامة الأمة المصرية أعز علينا من حسني مبارك وأشباه حسني مبارك!
ناصر الخليفة: فليسمح لي أحبتنا في الكويت في التساؤل عن الحكمة من تبرع عدد من المحامين الكويتيين للدفاع عن الرئيس مبارك بعد أن قرر شعبه محاكمته؟
الشريفة ليلى زعزوع: لماذا الدفاع عن مبارك الم تدفع الكويت مليارات لم شارك معها وكانت فاتورة ضخمة فخلاص استلموا.
“تبا للظييطة”
وتوالت ردود فعل من أعضاء مصريين على “تويتر” على التغريدات الكويتية تشكر أصحابها على ما حملته من مشاعر وآراء:
على زلط: أنت رجل عربي محترم .. الشعب المصري هو من شارك في تحرير الكويت ومبارك قاسم الجنود المصريين رواتبهم و هو جالس في التكييف.
الدكتور إيهاب مسلوم: أولى دولة يجب أن تحاول رد الجميل وإرسال محاميها للدفاع عن المخلوع مبارك هى إسرائيل.. وليست الكويت
أحمد يونس: المحامين الكويتيين اللي جايين يدافعوا عن الرئيس السابق أخشى ما أخشاه ألا نفصل بينهم كافراد وبين دوله كامله اسمها الكويت..تبا للظييطه!
فاضل سليمان: تمثيلية المحامين الكويتيين مكشوفة والغرض منها ضرب العلاقة بين الشعب المصري والشعب الكويتي، حتى ينفعل النشطاء المصريين فتتأذى علاقة البلدين.
علاء الأسواني: المقصود أن هناك محاولات مستميتة من بقايا النظام القديم لإثارة التعاطف مع مبارك بأية طريقة وأظن المحامين الكويتيين جزءا من هذه المحاولات.
لميس: شكرا لكل الأخوة الكويتية لتوضيح موقفكم من موضوع محامين مبارك،أنتو تستحقو كل احترام فعلا.
وكانت مسألة قيام محامين غير مصريين بالدفاع عن أحد المتهمين أثارت تساؤلات وجدلا، غير أن سامح عاشور، نقيب المحامين السابق، قال إنه من حق المحامين العرب حضور المحاكمة، بشرط الحصول على تصريح من المحاكم المصرية بذلك.
ولم يحضر المحامون الكويتيون الجلسة الثالثة لمحاكمة مبارك ونجليه ووزير داخليته وآخرين، الإثنين 5-9-2011، لأنهم لم يحصلوا على هذه التصاريح بعد، بحسب بعض وسائل الإعلام.
ومساء الأحد عقد المحامون الكويتيون عقب وصولهم إلى القاهرة مؤتمرا صحفيا للإعلان عن هدفهم من الدفاع عن مبارك، استمر لنصف ساعة فقط؛ لما ساده من اشتباكات ومشاحنات كلامية.
وبحسب ما نشرته صحيفة “أخبار اليوم” فإن أنصار الرئيس المخلوع الذين حضروا المؤتمر تعدوا بالسب والقذف وبالضرب علي الصحفي بجريدة “الأهالي” ثروت شلبي عندما قام بتوجيه سؤال لفريق الدفاع الكويتي برئاسة المحامي د. فيصل العتيبي تضمن كلمة الرئيس المخلوع.
وقام أحد أنصار مبارك بدفع الصحفي علي أحد المقاعد داخل القاعة، وحاول الهجوم عليه لولا تدخل الصحفيين الذين تولوا مهمة الدفاع عنه، وردا على هذا الاشتباك انسحب أغلب رجال الإعلام والصحافة من قاعة المؤتمر، كما انسحب فريق الدفاع الكويتي إلى غرفة جانبية لقاعة المؤتمر؛ حرصا علي حياتهم بعد تطور الموقف والذي وصل إلى الضرب بالكراسي.
وخلال المؤتمر برر فيصل العتيبي سبب حضور المحامين الكويتيين إلى مصر والدفاع عن مبارك بأنه موقف “إنساني للرئيس الذي وقف بجانب الشعب الكويتي ضد الغزو العراقي له.. وأن الرئيس السابق لم يقم بقتل شعبه مثلما فعل ومازال يفعل القذافي في ليبيا وبشار في سوريا.. كما أنه لم يهرب مثل زين العابدين”.
وأشار إلي أن الكويتيين “لايتدخلون في الشئون الداخلية لمصر، ولا يجب اعتبارنا أننا جئنا لنكون ضد الشعب المصري”.. وانكر العتيبي تماما حدوث اتصال بينهم وبين رموز النظام السابق، موضحا أنهم لم ولن يتقاضوا أية أتعاب عن تلك القضية “ففي رقبتنا جميل لله أولا، وللشعب المصري والقوات المسلحة البطلة”.
ونفى العتيبي أن يكون قدومهم للدفاع عن مبارك هدفه الظهور الإعلامي والحصول على أضواء الشهرة، قائلا إنه إذا كانت مصر صرحا للقانون ففي الكويت أيضا فطاحل في عالم القانون “واعتقد أننا تركنا مكاتبنا في الكويت من أجل حضور جلسات محاكمة الرئيس مبارك”

محررة مكسرات

محررة في موقع مكسرات

اترك رد