عبد الغني على الهواء : “مفيش على راسي بطحة”

شدد الاعلامي وعضو الاتحاد المصري لكرة القدم – مجدي عبد الغني على أن خلافه مع سمير زاهر حول اللقاء الودي الذي خاضه المنتخب الوطني أمام نظيره البرازيلي بالعاصمة القطرية الدوحة ليس له دخل بقناة مودرن سبورت مشيراً إلى أنه شرف عظيم أنه ينتمي لها ولن ينسى فض مالكها وليد دعبس عليه، لكنه أكد أن الأخير لم يستطع التأثير عليه ولم يطالبه بأن يتحدث عن لقاء البرازيل أو غيره لأنه ليس من فئة “سياسة القطيع” وأنه لم يثر الموضوع لتتمكن القناة من بث المباراة..

وأضاف عبد الغني خلال تقديمه لبرنامجه “السادسة مساء” على شاشة مودرن سبورت نافياً وجود خلاف شخصي بينه وبين أحد خاصة سمير زاهر مشيراً إلى أنه عندما طالب بالتحقيق في ملف المباراة لم يطلب التحقيق مع أشخاص، مضيفاً أن بعض وسائل الإعلام تحاول أن تظهر حقيقة غير الحقيقة.

وأشار إلى أنه عندما رشح نفسه لعضوية اتحاد الكرة كان هدفه الاصلاح لكنه اصطدم بواقع مرير، مضيفاً أنه رغم الصداقة الحميمة التي تجمعه بأحمد شوبير الاعلامي الحالي ونائب رئيس اتحاد الكرة السابق لم تمنعه من توجيه اللوم له مؤكداً أن شوبير أحد أهم أسباب ما وصل إليه الوضع الآن.

وأوضح عبد الغني سبب هجومه على سمير زاهر عبر وسائل الاعلام بدلاً من بحث ذلك على طاولة مجلس الادارة وهو عدم معرفته متى سوف يتم عقد اجتماع، وكان لابد من توضيح موقفه أمام الرأي العام فهو من حقه أن يتسائل طالما لا يجد اجابات وطالما أنه “ليس على رأسه بطحة” يخاف منها.

وأنهى عبد الغني تصريحاته مبدياً استيائه الشديد من التصريحات المنسوبة لعصام الحضري حارس مرمى المنتخب والتي هاجم فيها أحد أعضاء مجلس إدارة الاتحاد بدون أن يكشف عن اسمه مما تسبب في وجود بلبلة، وطالب عبد الغني سمير زاهر التحقيق في تلك التصريحات قائلاً “هي القطة أكلت عيالها؟” ومشيراً إلى أن كرامة أعضاء المجلس من كرامة سمير زاهر لذلك يجب الحفاظ عليها.

محرر مكسرات

محرر نشط في موقع مكسرات

اترك رد