الألتراس الأهلى ينعى ضحايا أحداث بورسعيد مؤكدون أنهم ليسوا بلطجية

أصدر الألتراس الأهلاوي بيانًا نعى فيه ضحايا أحداث بورسعيد، مؤكدا أن شباب الألتراس في مصر ليسوا بلطجية أو دعاة للشغب والفوضى؛ لأن الألتراس تحث على تنمية ثقافة نشر الحرية والديمقراطية للشباب المنتمى إليها، مشيرا إلى معاناته فى السنوات الخمس الماضية فى شتى المجالات من نظام قمعى غبى كان يهدف إلى القضاء على الحركة وعدم وصولها لجميع افراد المجتمع المنتمى لإحدى الناديين.
ولفت إلى أنه فى جميع انحاء العالم تقف جميع أعضاء المجموعات جنبا لجنب لمقاومة تلك الانظمة الغبية التى تحارب طاقة الشباب التى تخرج فى حب ناديها بشكل منظم وليس شكل فوضوى.

أكد البيان على استمرار الالتراس فى مساندة الثورة وجماهير الشعب المصرى استنادا على مبادئه التى تقوم على تحقيق الحريات لجميع طوائف الشعب المصرى مع بداية عام 2011 جاء كل ما يحلم به أى إنسان عاقل واعى وهو أخذ حريته المسلوبه منه من قديم الازل وكانت لنا المشاركة مع غيرنا من كثير من المصريين الشرفاء وهذا فخر لا ندعيه لأنه واجب على كل إنسان يحيا على تلك الأرض.

وتابع الألتراس الأهلاوي: نحن سنظل على مبدئنا لتحقيق الحريات لجميع طوائف الشعب، سنظل نشارك ونقدم الكثير والكثير من أجل الوطن.

لفت إلى حدوث حالات خرق لمبادىء الألتراس فى الفترة الأخيرة، مما استلزم معها وقفة لتصحيح المسار معلنًا عن قبوله مبادرة للتهدئة مناشدا كل أعضائه وجماهير النادى الأهلى الحفاظ على مصر وعلى أخلاقيات المجتمع المصرى ونشر الصورة الصحيحة للألتراس من خلال ترجمتها إلى أفعال تعبر عن جوهر مبادىء وأخلاقيات الألتراس.

طالب الألتراس فى تلك المبادرة أعضاءه وجماهير الأهلى باحترام أماكن التجمعات الرسمية والذهاب إلى الاستاد بشكل منظم وعدم الاحتكاك بالطرف الآخر وعدم مسح أى جرافيتى خاص بأى مجموعة أخرى.

وأضاف أنه قد تم من قبل الاتفاق على مبادرتين للصلح مع أطراف أخرى – لم يوضحها – بدايتها فى عام 2008 والأخرى فى 2009 وتم خرقهما.
وناشد جميع الاعضاء الالتزام التام بشروط المبادرة التى تم ذكرها والتي قاموا بطلبها والسعى إليها.

محررة مكسرات

محررة في موقع مكسرات

اترك رد