بلال فضل يكتب : صباح الخير يا جاري

بلال فضل

كلما سمعت حس جارى «أبويحيى» اطمأننت على حال مصر.

كل يوم قبل صلاة الفجر بعشر دقائق تقل قليلا أو تزيد قليلا، أسمع صوت باب شقة «أبويحيى» يفتح ثم يغلق بكل ما تيسر من هدوء، لم أسمعه ولو لمرة يذكر الله بصوت عال وهو يستدعى الأسانسير أو وهو يفتحه عند عودته إلى شقته، دائما أشعر أنه حريص على عدم إيقاظ أحد أثناء ذهابه إلى المسجد وعودته منه. «أبويحيى» بسم الله ما شاء الله يصلى الصلوات الخمس فى المسجد «حاضر»، ومع ذلك فهو ليس متشددا ولا متطرفا، لا تسألنى كيف تأكدت من ذلك؟ فنحن لم تدر بيننا أبدا أى مناقشات فكرية أو دينية، لكنك أصبحت فى مصر الآن تستطيع أن تدرك بسهولة التدين المصرى الوسطى الذى يرتقى بأخلاق صاحبه ويزيده تحضرا وإنسانية، فتميزه عن التدين المتصحر المتجهم الذى يزيد أحيانا صاحبه انحطاطاً وغلظة.

أسرة «أبويحيى» من ذلك النوع من الأسر التى تعودنا أن نسمع من أهالينا فى وصفها تعبير «ماتسمعلهمش صوت»، لا أذكر أننى سمعت ضجة تأتى من نواحى شقتهم إلا فى المناسبات السعيدة، وللأمانة لا تكون أبدا ضجة مبالغا فيها، بل تشعر أنها ضجة محترمة من ذلك النوع الذى يدخل السرور إلى القلب. لا أعرف إذا كان «أبويحيى» سيقرأ هذا الكلام، ربما تشجعت للكتابة عنه لأننى أظن أنه لن يقرأه، فأنا لم أره يوما متلبسا بوضع صحيفة تحت باطه، ربما كان يقرأ الصحف على الإنترنت، فنحن مشتركان سويا فى خدمة الـ«دى. إس. إل»، ومع أننى أنسى منذ أشهر دفع نصيبى من اشتراك الخدمة إلا أنه لا يذكرنى بذلك أبدا، وكلما تذكرت وذهبت لأدفع وأنا غارق فى خجلى، يزيدنى غرقا وهو يقول بأدب من ذلك النوع الذى هو أدب بالفعل وليس تلزيقا ينتحل صفة الأدب «خلاص مافيش مشكلة والله».

لم أخذل أبا يحيى فقط فى الانتظام فى دفع اشتراك الـ«دى. إس. إل»، بل خذلته أكثر من مرة عندما حاول أن يشركنى معه فى سعيه لإصلاح بعض شؤون العمارة، لكنه فى المقابل لم يتوقف عن المبادرة إلى لفت انتباهى لأكثر من مرة إلى مشاكل تتعلق بمواسير شقتى رغم أنها لا تؤثر عليه مباشرة بقدر تأثيرها على من هم أسفل منى، وفى كل مرة كان يحرص على أن يُشعرنى أنه اكتشف تلك المشكلة بالصدفة.

لم أشعر أن سلبيتى وطناشى وتعللى الدائم بالانشغال عن مساندة «أبويحيى» قد خيبت أمله فىّ، بقدر ما شعرت بخيبة الأمل تلك عندما تخانقت يوما مع أحد الجيران، وتسببت غتاتة الجار فى انفجار ماسورة شتائم من فمى، لكنها توقفت عن الانفجار فورا بعد نظرة صدمة لمحتها فى عينى «أبويحيى»، لأتحول من شاتم إلى مبرراتى لما صدر عنى من شتائم بالفعل، ومنذ ذلك اليوم توقفت عن الخناق مع ذلك الجار، وحتى عندما أفكر أحيانا فى إشعال خناقة عاتية معه، أستعصم بالصبر لأننى لا أريد أن أخيب أمل «أبويحيى» فىّ مجددا.

للأسف أصبحت أعانى مشكلة فى تذكر الأسماء، ولذلك كنت أحيانا أنسى اسم «أبويحيى«، مع أننى لم أنس كنيته أبدا، ومع ذلك كلما رأيته شعرت بألفة بالغة تجمعنى به أكثر من أصدقاء ورفاق طريق أحفظ أسماءهم الرباعية. سأدهشك أكثر، أنا مثلا أعرف أن «أبويحيى» منذ عام وربما أكثر صار على المعاش، لكننى لم أعرف أبدا أين كان يعمل «أبويحيى»، ولا ماذا كان يعمل، فلست من الذين يحبون التطفل على جيرانهم، لكننى أحسب أن «أبا يحيى» كان رجلا شريفا جدا طيلة مشواره المهنى، وأنه كان قطعا مخلصا فى عمله، وأنه لم يتلوث بفساد أبدا، ولم يأكل حراما يوما ما، ولم يظلم أحدا مطلقا.

ليس لأنه فقط يصلى الفجر فى المسجد، بل لأنك لو كنت جارا له ستعرف ذلك وستكون مثلى متأكدا من ذلك بعون الله، فالمال الحرام ينضح على كل شىء فى البنى آدم بدءا من سحنة وجهه و«تون» صوته، ووصولا إلى ذوقه فى اختيار الزينة التى يضعها أمام باب شقته.

ربما كان «أبويحيى» يعرف ما أفعله فى الحياة، وربما لا، فهو لم يحدثنى أبدا عن فيلم شاهده لى أو مقال قرأه أو برنامج ظهرت فيه، ولم يفاتحنى أبدا فى موضوع بخصوص أى شىء، ولم يفكر فى طلب شىء منى، مع أنه لو فعل لخدمته بعينىّ، لكننى أشعر دائما أنه نموذج للإنسان الذى لو قال لك «أنا مش عايز حاجة من حد» فهو يعنى ذلك بالفعل، ولن يتبع جملته بقوله «بس إنت مش أى حد».

ابنتى الصغرى كلما جاءنا ضيف تشير إلى باب الشقة المقابلة وتقول له بفخر شديد «إنت عارف مين اللى ساكن هنا.. أم يحيى»، فـ«أم يحيى» كزوجها تماما، مقترنان بالخير فى وجدان كل من يعرفهما، اللسان الطيب، المقابلة الحلوة، والبِشر الدائم فى وجوه الأطفال والكبار، ومفهومهما لواجب الجيران مع بعضهم لم أشهده من قبل إلا فى مسلسلات عمنا أسامة أنور عكاشة، أحيانا لا آخذ بالى أننا «دخل علينا موسم»، إلا عندما أجد زوجتى وقد دخلت علىّ بطبق عاشوراء أو كنافة أو بليلة أو فتة أو كعك لتقول لى بتأثر «أم يحيى باعتاه وبتقول كل سنة وإنتوا طيبين.. أنا مش عارفة أعمل إيه مع الست الجميلة دى»، وبعد أن نأكل بتلذذ من عمايل إيد «أم يحيى»، نعقد على الفور جلسة مباحثات للتوصل إلى وسيلة حاسمة يمكن لها أن تجعلنا نتغلب على لطف هذه العائلة وذوقها، وحتى الآن لايزال لدينا أمل فى أن ننجح فى ذلك قبل دخول الموسم المقبل.

فى الصيف الماضى لم أحضر زفاف ابنة «أبويحيى» لأننى كنت مسافرا، لكننى كنت سعيدا جدا لأن جارى المحترم أدى جزءا من رسالته فى الحياة، قلت له هاتفيا إننى أتمنى أن يرزقه الله الصحة والعافية لكى أعزمه على فرح بناتى بقلب جامد، ربما تخيل أننى أجامله، لكننى والله كنت صادقا فيما تمنيته لأن الفرح سيمثل بالتأكيد فرصة سانحة لكى أسأله ونحن على ترابيزة بعيدة عن الدوشة «ألا صحيح يا أبويحيى حضرتك بتشتغل إيه؟.. ده لو ماكانش سؤالى يضايقك».

صدقونى، لا يمكن أن تضيع مصر طالما ظل فيها أمثال «أبويحيى»، لكن هل يتوقف حكامها عن تضييع الملايين من «آباء يحيى» ودفعهم إلى الانقراض؟ هذا هو السؤال الذى يتوقف عليه مستقبل مصر.

محرر مكسرات

محرر نشط في موقع مكسرات

اترك رد