استمرار توتر العلاقات بين القاهرة ودمشق بالرغم من دعوة قمة الكويت الإقتصادية

بشار الأسد

قال مصدر مطلع  إن تمثيل سوريا فى القمة العربية الاقتصادية والتنموية والاجتماعية الثانية والتى ستعقد الأسبوع المقبل فى شرم الشيخ برئاسة مصر لن يرقى إلى المستوى الرئاسى، مؤكدا أن رئيس الوزراء السورى محمد ناجى عطرى سيرأس الوفد للقمة.

وأوضح المصدر أن سوريا تولى اهتماما خاصا لهذه القمة الاقتصادية، ولذلك لن يقتصر التمثيل على وزير الخارجية وليد المعلم.

ويأتى عدم حضور الرئيس السورى بشار الأسد للقمة نظرًا لاستمرار توتر العلاقات بين القاهرة ودمشق والتى لم تتقدم خطوة واحدة على الرغم من الدعوة فى القمة الاقتصادية العربية الأولى التى عقدت فى العاصمة الكويتية فى 19 يناير 2009 للمصالحة، وكان هناك اجتماع رباعى بين الرئيس حسنى مبارك والرئيس السورى بشار الأسد وخادم الحرمين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وأمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

ولكن على مدار العامين السابقين لم يحدث جديد فى أمر المصالحة المصرية السورية، سوى فقط بادرة أمل ظهرت فى أجواء قمة سرت مارس الماضى، فى أعقاب عودة الرئيس حسنى مبارك من ألمانيا التى أجرى بها عملية جراحية، ولكنها سرعان ما تبددت وعاد التوتر إلى ما كان عليه.

محررة مكسرات

محررة في موقع مكسرات

اترك رد