أين تقع مصر المذكورة في القرأن

أضف رد جديد
أبوجعفر المنصور
مكسراتي جديد
مكسراتي جديد
مشاركات: 1
اشترك في: الأحد يونيو 07, 2009 11:18 pm

أين تقع مصر المذكورة في القرأن

مشاركة بواسطة أبوجعفر المنصور » الأحد يونيو 07, 2009 11:22 pm



مصر المذكورة في القرأن هي مصرائيم أو مملكة مصرائيم التي تقع في جنوب غرب شبه الجزيرة العربية وكانت تحكم من قبل سلالة من الملوك في زمن النبي يعقوب وأبنه يوسف عليهما السلام ثم تقع هذه المنطقة في قبضة فراعنه بلاد النيل فالأمبراطورية الفرعونية أتسعت وأخذت تحتل المناطق المحيطة بها فمصرائيم التي تقع في جنوب غرب شبه الجزيرة وبالتحديد في عسير أصبحت في يد الفراعنه ومعنى كلمة مصر هو المدينة التي تقع داخل الحصن فمصرائيم ضلت مدة طويلة مستعمرة فرعونية في جنوب غرب شبه الجزيرة وكانوا الفراعنه هناك يظلمون ويستضعفون أهل المنطقة ومن بينهم بني أسرائيل الى وهب الله لبني أسرائيل النبي موسى عليه السلام كقائد ورسول لهم فأستطاعوا بفضل من الله التخلص من الفراعنه ففضت الساحة لهم لكي يسيطروا على هذه المنطقة ولكن الله حرمهم من مكة أربعين سنه لأنهم رفضوا القتال مع نبيهم موسى وأخراج القوم الظالمين الذين كانوا يستولون على مكة ثم في زمن نبي الله داود عليه السلام بسطوا سيطرتهم على المنطقة وأستطاعوا أمتلاك مساحة بطول 600 كيلومتر وبعرض 200 كيلومتر وهي تقريبا المساحة الكلية في جنوب غرب شبه الجزيرة العربية تبدأ من مكة وتنتهي في اليمن ووصلت أمبراطورية بنوأسرائيل الى ذروتها كواحدة من أكبر الأمبراطوريات في ذلك الزمان زمن نبي الله سليمان عليه السلام
بنوأسرائيل هم من ذرية يعقوب بن أسحاق بن أبراهيم عليهم السلام ومعنى كلمة أسرائيل هو عبدالله فعندما نقسم الكلمة نحصل على كلمة أسرى وهي تعني عبد وكلمة أيل وهي تعني الله سبحانه وتعالى وقد أسماهم الناس بتلك التسمية لأنهم كانوا أبناء سلاله أمنت بالله وحده وهم بالتحديد أبناء يعقوب عليه السلام وأطلقت عليهم هذه التسمية عندما عثر النبي يعقوب على أبنه يوسف وأرتحل لكي يعيش في مصرائيم القريبة من مكة فعرفهم أهل تلك المنطقة بأبناء أسرائيل أي الشخص الذي يعبد الله
بنوأسرائيل أو بنويعقوب أو بنوعبدالله الذين عاشوا في جنوب غرب شبه الجزيرة كانوا يتحدثون اللغة العبرية ثم وبعد أن سيطروا على جنوب غرب شبه الجزيرة وأندمجوا مع بقية الأقوام التي كانت تعيش في جنوب غرب شبه الجزيرةتطورت اللغة العبرية وتمحورت وعلى مر السنين أنتجت لنا اللغة العربية التي وصلت لذروتها في زمن خاتم الأنبياء والمرسلين محمد أبن عبدالله صلى الله عليه وسلم فاللغة العربية أصلها عبري فمعظم الكلام الذي نتكلمه نحن اليوم أصله يعود للغة العبرية وجميع مسميات مناطق جنوب غرب شبه الجزيرة العربية يعود أصلها للغة العبرية فمصطلح العرب العاربة والمستعربة أو قحطان وعدنان غير صحيح والسبب هو أن الأقوام القديمة التي كانت تعيش قي اليمن لا تتحدث اللغة العربية ولا واحده منها بل هناك تقريبا أكثر من عشرين لغة من لغات اليمن القديمة ولا واحده منها كانت عربية ولكن الصحيح هو أن تطور وتمحور اللحة العبرية بأختلاطها ببعض المصطلحات الأخرى الخاصة بالأقوام التي كانت تعيش في جنوب غرب شبه الجزيرة أنتج لنا اللغة العربية عندما كانوا بنوأسرائيل يمتدون من اليمن الى مكة ولكن بعدها تتدهور مملكة بنوأسرائيل ويسلط الله عليهم بقية الأقوام لغضب الله عليهم بسبب كفرهم وفجورهم فتتمزق أمبراطورية بنوأسرائيل فيهاجر منهم الكثير ويعيش بعظمهم كقبائل كانت تسكن في جنوب غرب شبه الجزيرة وعند بزوغ فجر الأسلام بقيادة خاتم الأنبياء صلى الله عليه وسلم يهاجر بعض بنوأسرائيل الى مناطق أخرى ويدخل بعضهم في الأسلام ويبقى بعظهم على الدين اليهودي ويعيشون مسالمين مع المسلمين في الجزيرة العربية فأقدم اليهود في العالم الذين هم على صلة ببنوأسرائيل هم يهود ومسيح اليمن وأذا بقي منهم القليل في السعودية أما اليهود الذين يحتلون فلسطين فلا علاقة لهم ببنوأسرائيل أو صلتهم ضئيلة ببنوأسرائيل والسبب هو عندما هاجر بعض بنوأسرائيل قبل وبعد ظهور النبي محمد صلى الله عليه وسلم أندمجوا في بقية المجتمعات الأخرى وأنصهروا وضاعوا في هذا العالم أما بنوأسرائيل أو القبائل العربية التي تنحدر من سلالة بنوأسرائيل الذين بقوا في شبه الجزيرة العربية فمنهم من دخل في الأسلام ومنهم من هاجر والقليل منهم ظل على دينه وعاش بسلام مع المسلمين ونفس المثال بالنسبة للمسيحين الذين لا ينحدرون من سلالة بنوأسرائيل ولكنهم من أصول أخرى دخلت الدين المسيحي وعاشت على هذا الدين فالمسيحين الأصليين هم بنو أسرائيل أيضا والمسيح عيسى أبن مريم عليه السلام كان رسول الله لبني أسرائيل وعاش ومات كهلا في جنوب غرب شبه الجزيرة

في زمن النبي محمد صلى الله عليه وسلم القبائل التي تنحدر لبنوأسرائيل كانوا يعيشون بالقرب منه في الطائف وفي يثرب وفي بيشة وفي اليمن وفي العديد من مناطق جنوب غرب شبه الجزيرة العربية التي لم تكن تعبد الأصنام وكانت تدين بالدين اليهودي أو المسيحي

فلسطين التي سميت بهذا الأسم بعدما هاجر اليها قوم فلستيون الذين كانوا أيضا يعيشون في جنوب غرب شبه الجزيرة قبل هجرتهم الى فلسطين التي أحتلها الرومان أما بالنسبة للمصلوب في فلسطين فهو أحد أبناء بنوأسرائيل الذين هاجروا لتلك المنطقة في القرن الأول الميلادي وأراد أن يكون دولة لبنوأسرائيل هناك وهو يسوع بن يوسف النجار وكان له أثناعشر تلميذا يعدهم لمحاولة الأنقلاب وجم المؤيدين فقد صلب من قبل قبل الرومان وبعد مرور تقريبا أكثر من عشر سنوات أستطاع أحد اليهود الذين يسكنون سوريا وهو لا ينحدر من سلالة بنوأسرائيل بغضا وحسدا لليهود الذين ينتسبون لبنوأسرائيل ولكي لا تقوم لهم دولة في فلسطين وأسمه حناينا بأقناع أحد قواد الرومان لكي تضيع أطماع بنوأسرائيل لأيجاد أمبراطورية أخرى خلفا لأمبراطوريتهم الضائعة في جنوب غرب شبه الجزيرة فأستطاع حناينا أن يقنع أحد قواد الرومان وهو شاؤول الذي تحول لاحقا للقس بولس بعدما أقتنع بكلام حناينا أن يسوع هو المسيح أبن مريم وانه صلب ليغفر ذنوب البشر فقد البس حناينا شخصية المسيح أبن مريم للمصلوب يسوع بن يوسف النجار وصدقة شاؤول الذي تحول للقس بولس وأخذ ينشر المسيحية المفبركة في روما الوثنية وبعدما دخل الأمبراطور الروماني قسطنطين الى المسيحية اليسوعية أخذ ينشرها في أوروبا كلها التي كانت وثنية ثم بني القسطنطينية عاصمة الروم سابقا وأصبح لفلسطين قدسية دينية عند المسيحين هناك أن المصلوب هو عيسى أبن مريم وعتدما تجادل مع الأمبراطور الروماني بعض رجال بنوأسرائيل وأوضحوا له أن المسيح أبن مريم ليس يسوع غضب منهم الأمبراطور الروماني وأعتقد أنهم لازالت لديهم أطماع في فلسطين فقتلهم وقصة بنوأسرائيل طويلة ولكننا شرحناها بأختصار بسيط لكي لا يمل القارئ من قراءة هذا المقال والأن سنوضح فقط بعض الأمور العلمية وهي تاريخ جنوب غرب شبه الجزيرة له علاقة ببنوأسرائيل وجغرافية المنطقة لها علاقة ببنوأسرائيل وأسماء المناطق كلها لها علاقوة ببنوأسرائيل وهي موجودة كلها في التوراة فأرشوليم ليست فلسطين ولكن هي الشريم في جنوب غرب شبه الجزيرة وتهامة هي تهوم وكذلك الحال بالنسبة لجميع هذه المناطق بأستثناء المدن الجديدة في السعودية وأيضا اللغة العربية أصلها يعود للغة العبرية وعلماء اللغة شهود على هذا الكلام وبالنسبة للأثار فبعض قلاع الفراعنه والأثار الفرعونية لازالت موجودة في جنوب غرب شبه الجزيرة أضافتا الى أثار بنوأسرائيل وهيكل سليمان وبعض الأعمدة الكبيرة التي كتب عليها الملك سليمان وغيرها العديد من الأثار التي لا تخرج للنور لأسباب سياسية وبالنسبة لبلاد النيل فلا يوجد أي ذكر لبنوأسرائيل هناك ولا للفرعون الذي غرق ولكن في جنوب غرب شبه الجزيرة وفي العراق حصلوا على رسائل بين أحد ملوك العراق وفرعون مصرائيم ففرعون مصرائيم كان تابع للفرعون الكبير في بلاد النيل وأيضا نهر الأردن كان في السابق يمتد من الأردن الى اليمن أضافة الى بعض الأنهار التي أختفت بسبب تغير جغرافية الأرض ولكن السيول والأمطار لازالت تهطل في جنوب غرب شبه الجزيرة أضافة الى العديد من البراهين والأثباتات القاطعة التي تؤكد أن بنوأسرائيل كانوا في شبه الجزيرة العربية زمن النبي موسى الى زمن النبي محمد قال تعالى


قال تعالى

وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُواْ يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُواْ وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُواْ يَعْرِشُونَ

فألله دمر ما كان يصنع فرعون وقومه في مصرائيم فلا يعقل أن يهلك فرعون وجنودة في جنوب غرب شبه الجزيرة العربية ويرث بنو أسرئيل منطقة أخرى وحتى لو كانت مصرائيم هي بلاد النيل فكان على بنوأسرائيل أن يحكموا بلاد النيل وهذا لم يحدث لأن الفرعون الذي غرق لم يكن في بلاد النيل ولم يهاجر بنوأسرائيل الى فلسطين في تلك الحقبة ولم يحكموا فلسطين أبدا فبنوأسرائيل كانوا في السابق ملوك وحكام جنوب غرب شبه الجزيرة عندما هلك فرعون وسيطروا عليها تماما في زمن داود وسليمان والدليل عندما هلك فرعون وجنوده في جنوب غرب شبه الجزيرة العربية فضت الساحة لبنو أسرائيل لكي يسيطروا على هذه المنطقة
أقرأ كلام موسى لقومه قبل أن يهلك فرعون وجنودة وبماذا رد بنوأسرائيل على موسى قال تعالى

وَقَالَ الْمَلأُ مِن قَوْمِ فِرْعَوْنَ أَتَذَرُ مُوسَى وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَآلِهَتَكَ قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءَهُمْ وَنَسْتَحْيِي نِسَاءهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ
قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُواْ إِنَّ الأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ
قَالُواْ أُوذِينَا مِن قَبْلِ أَن تَأْتِيَنَا وَمِن بَعْدِ مَا جِئْتَنَا قَالَ عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الأَرْضِ فَيَنظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ

فبنو أسرائيل لم يحكموا أبدا بلاد النيل أو فلسطين ولكنهم كانوا حكام جنوب غرب شبه الجزيرة العربية أقرأ ماذا حدث لفرعون وقومه وماذا تركوا لبنوأسرائيل عندما ورث بنو أسرائيل المنطقة قال تعالى

وَلَقَدْ فَتَنَّا قَبْلَهُمْ قَوْمَ فِرْعَوْنَ وَجَاءَهُمْ رَسُولٌ كَرِيمٌ


أَنْ أَدُّوا إِلَيَّ عِبَادَ اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ


وَأَنْ لّا تَعْلُوا عَلَى اللَّهِ إِنِّي آتِيكُم بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ


وَإِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ أَن تَرْجُمُونِ


وَإِنْ لَّمْ تُؤْمِنُوا لِي فَاعْتَزِلُونِ


فَدَعَا رَبَّهُ أَنَّ هَؤُلاء قَوْمٌ مُّجْرِمُونَ


فَأَسْرِ بِعِبَادِي لَيْلا إِنَّكُم مُّتَّبَعُونَ


وَاتْرُكْ الْبَحْرَ رَهْوًا إِنَّهُمْ جُندٌ مُّغْرَقُونَ


كَمْ تَرَكُوا مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ


وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ


وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ


كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْمًا آخَرِينَ


فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاء وَالأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنظَرِينَ


وَلَقَدْ نَجَّيْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنَ الْعَذَابِ الْمُهِينِ


مِن فِرْعَوْنَ إِنَّهُ كَانَ عَالِيًا مِّنَ الْمُسْرِفِينَ


وَلَقَدِ اخْتَرْنَاهُمْ عَلَى عِلْمٍ عَلَى الْعَالَمِينَ


وَآتَيْنَاهُم مِّنَ الآيَاتِ مَا فِيهِ بَلاء مُّبِينٌ


بعد أن قضى الله على الفراعنه وورث بنوأسرائيل المنطقة أصبحت أمامهم عقبة واحدة فقط وهي دخول مكة والقضاء على قوم طاغون أخرين كانوا يسكنون مكة قال تعالى

وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ اذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنبِيَاء وَجَعَلَكُم مُّلُوكًا وَآتَاكُم مَّا لَمْ يُؤْتِ أَحَدًا مِّن الْعَالَمِينَ

يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ المُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ

قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْمًا جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا حَتَّىَ يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِن يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ

قَالَ رَجُلانِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُواْ عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ

قَالُواْ يَا مُوسَى إِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا أَبَدًا مَّا دَامُواْ فِيهَا فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ

قَالَ رَبِّ إِنِّي لا أَمْلِكُ إِلاَّ نَفْسِي وَأَخِي فَافْرُقْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ

قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ فَلاَ تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ


فغضب الله على بنوأسرائيل وبعدما كانوا ملوك في المنطقة تاهوا بدون وطن أربعين سنة بعدما سلط الله عليهم الأمم الأخرى بأستثناء موسى وأخوه زكان السبب لدخول مكة هو أن ينظفها بنوأسرائيل من الشركيات وتكون الأرض المقدسة خالصة لله عزوجل وتكون بمثابة العاصمة لجنوب غرب شبه الجزيرة بدلا من مصرائيم التي تقع أسفلها

أخواني أخواتي هذه المعلومة بأختصار شديد جدا وللأستزادة أسمحوا لي أن أرشدكم للقليل من البراهين وأولها السفر الى اليمن وجنوب غرب شبه الجزيرة وأيضا التحدث الى علماء الأثار والجغرافية وعلماء اللغة العبرية وأيضا قراءة هذان الكتابان للدكتور كمال الصليبي وهما التوراة جاءت من شبه جزرة العرب والكتاب الثاني وهو خفايا التوراة وأسرار بنوأسرائيل


ما تبقى من بعض العرب الأصليين المسلمين والقليل من اليهود والمسيحين في جنوب غرب شبه الجزيرة واليمن ماهم الا بقايا سلالة بنوأسرائيل الذين أصبحوا من العرب البائدة الذين ضاع معظمهم في هذا العالم واللغة العربية جاءت من اللغة العبرية أضافتا الى أن القرأن كان يدور حول بني أسرائيل فهذه الديانات وهي اليهودية والمسيحية والأسلام خرجت للنور من شبه الجزيرة العربية

لو كان بنوأسرائيل لا يعيشون عربا في شبه الجزيرة العربية لما قال الله لهم على لسان النبي محمد صلى الله عليه وسلم:
إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَقُصُّ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ


نحن نتفق على مصر في القرأن ولكننا نختلف في الموقع فبلاد النيل سميت بمصر في العصر العباسي الثاني لأن في زمن الفراعنه كان أسم بلاد النيل طاوي ثم كيمي وفي زمن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم كان أسمها بلاد القبط وهي نفس التسمية اليوم باللغة الأنجليزية أيجبت

علماء الأثار اليهود بعدما حفروا القدس الفلسطينية ولم يحصلوا على أثار لهم في حقبة موسى والأنبياء من بعده ولم يعثروا على هيكل سليمان أعترفوا أن لا أثر لهم في فلسطين ولكن اليوم لاجدوى من الخروج من فلسطين لأنه لا يوجد وطن بديل لهم

أما بالنسبة لهذه المجازر التي تحصل في فلسطين فحرام والله سبحانه وتعالى لن يغفر لمرتكبيها أو الساكتين عنها لأن النفس البشرية عند الله أغلى وأهم من الحجارة

مثال أخر على الخزعبلات التي تم أدخالها في عقول الناس

الله سبحانه يقول في القرأن:
#

وَإِنَّ لُوطًا لَّمِنَ الْمُرْسَلِينَ
#

إِذْ نَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ
#

إِلاَّ عَجُوزًا فِي الْغَابِرِينَ
#

ثُمَّ دَمَّرْنَا الآخَرِينَ
#

وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِم مُّصْبِحِينَ
#

وَبِاللَّيْلِ أَفَلا تَعْقِلُونَ


الأيات تشير الى أن المكان الذي دمر الله به قوم لوط كان قريب من مكة والدليل قوله تعالى وأنكم لتمرون عليهم مصبحين أي تمرون على قرية لوط في النهار وبالليل أفلا تعقلون وكان هذا تنبيه من الله عزوجل لقريش لكي تأخذ العبرة من التاريخ وتعتبر مما أصاب قوم لوط فكفار قريش كانوا يوميا يمرون على قرية لوط ويشاهدونها مدمرة خاوية فكيف يقال لنا اليوم أن قوم لوط كانوا في الأردن ؟ وأن البحر الميت هو مكان هلاكهم ؟!!!!!!!!!!!!!! هل يعقل أن كفار قريش كانوا تقريبا يقطعون مسافة 1000 كيلومتر يوميا لتجارتهم أو لأي غرض أخر لكي يشاهدوا قرية لوط خاوية ؟!!!!!!!!!!!!

لا يا مسلمين فالنبي لوط وقومه كانوا يسكنون قريبا جدا من مكة لدرجة أن قريش يوميا كانت تشاهد قريتهم مدمرة خاوية

كما قال تعالى للنبي محمد عن الأقوام التي أهلكها في جنوب غرب شبه الجزيرة:

#

فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ وَتُنذِرَ بِهِ قَوْمًا لُّدًّا
#

وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّن قَرْنٍ هَلْ تُحِسُّ مِنْهُم مِّنْ أَحَدٍ أَوْ تَسْمَعُ لَهُمْ رِكْزًا


الله يذكر النبي محمد بما حدث لأقوام جنوب غرب شبه الجزيرة




لتكن هذه البداية للتفكر في مصرائيم وبقية الأقوام التي سكنت جنوب غرب شبه الجزيرة

لمزيد من التفاصيل عليكم بهذا
http://www.bahrainforums.com/showthread.php?t=367886

يجب البحث في أثار جنوب غرب شبه الجزيرة والأستعانه بعلماء الأثار والجغرافيين وغيرهم من الأبطال

هناك حقيقة يجب على المرء أن يبحث عنها ويتقبلها بأنصاف وبدون تحيز

تقبلوا تحياتي






أضف رد جديد

العودة إلى “منتدى التاريخ الفرعوني”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد